دينا علي الفتاة السعودية ذات الـ 24 عامً التي أثارت ضجة عالمية، فقد انتشرت قصتها على مواقع التواصل والمواقع الأخبارية المختلفة كما انتشر وسم لدعم قصتها #SaveDinaAli ومناشدة المنظمات الإنسانية العالمية لمساعدتها.

وحسب ما نشر في شبكات التواصل الاجتماعية بأن هذه الفتاة كانت تخطط لطلب اللجوء في استراليا وقد كانت رحلة سفرها من الكويت إلى الفلبين ومن الفلبين إلى أستراليا، ولكنها فوجئت في مطار الفلبين بحجزها ومصادرة جواز سفرها، كما ظهر في الفيديو الذي تتحدث فيه دينا وتطلب الدعم والمساعدة لأن عودتها لعائلتها ستعني قتلها

 

وبمتابعة جهات مختلفة للأمر وبعض الناشطين والناشطات، اتضح بأن عائلتها وأعمامها تحديدا خلف حجزها ومصادرة جوازها في مطار مانيلا، كما تم مصادرة هاتفها النقال مما اضطرها لاستخدام اجهزة إحدى المسافرات للمراسلة، وقد طالب عدد كبير على تويتر بمساعدة دينا وعدم إعادتها للسعودية، كما حاول البعض مقابلتها بالمطار ولكن لم يسمح لهم بذلك، ورغم محاولات متعددة لمساعدتها ومطالبة الناس لدعم حقوق الأنسان والمنظمات الحقوقية إلا أنه تم تسليم دينا لعائلتها وتوجههم بالطائرة إلى الرياض

وقد تم رفع وسم جديد لدعم دينا والمطالبة بحمايتها من القتل أو التعنيف بأسم #استقبلواـديناـبالمطار.

 
 
 

صحيفة الحوادث