تصادم ناقلة نفط إيرانية مع سفينة صينية وحدوث تسرب نفطي

 

بكين: أعلنت الحكومة الصينية، اليوم الأحد، أن النار اشتعلت في ناقلة تحمل نفطا إيرانيا وتديرها أكبر شركة في إيران لشحن النفط وبدأت حمولتها تتسرب إلى مياه بحر الصين الشرقي، بعد تصادمها مع سفينة صينية لبضائع الصب.

واعلنت وزارة النقل الصينية عن فقدان 32 شخصا، بعد تصادم ناقلة نفط إيرانية مع سفينة شحن صينية، مساء يوم أمس السبت، في بحر الصين الشرقي.

وقالت وزارة النقل في بيان، اليوم الأحد، إن الناقلة "سانتشي" المسجلة في بنما تصادمت مع "سي إف كريستال" على بعد نحو 160 ميلا بحريا قبالة الساحل القريب من شنغهاي مساء السبت، بحسب ما نقلته "رويترز".

وأضاف بيان الوزارة أن "جميع أفراد طاقم السفينة الـ32 كانوا من ناقلة النفط (الإيرانية)، بينما تم إنقاذ جميع طاقم السفينة الأخرى (الصينية)، وعددهم 21 شخصا".

ويتألف طاقم الناقلة من 32 شخصا.

وكانت الناقلة في طريقها من إيران إلى كوريا الجنوبية حاملة 136 ألف طن من المكثفات. ويعادل ذلك ما يقل قليلا عن مليون برميل تساوي قيمتها 60 مليون دولار بناء على الأسعار العالمية للنفط الخام.

وقالت الوزارة إن "سانتشي طافية وتحترق في الوقت الحالي. هناك نفط يتسرب ونقوم حاليا بجهود لإجراء الإنقاذ".

وأضافت أنها أرسلت أربع سفن إنقاذ وثلاثة مراكب للتطهير إلى الموقع عند الساعة التاسعة صباحا(0100 بتوقيت غرينتش).

وأرسلت أيضا كوريا الجنوبية سفينة وطائرة هليكوبتر للمساعدة.

0
0
0
s2sdefault

                  Web Backlinks