أكذوبة نهاية الكون.. العالم لم ينته وكوكب الأرض لا يزال على قيد الحياة ولا وجود لـNibiru

 

 

القاهرة: استيقظ أغلب سكان كوكب الأرض اليوم مع بعض الشكوك حول نهاية العالم، بعضهم استعد للنهاية المحتومة بعد أن صدق الأمر، وبدأ فى التواصل مع الأقارب والأصداقاء والاعتراف ببعض الأخطاء، والبعض الآخر اكتفى بالمراقبة وانتظار فى أى ساعة سينتهى هذا الكون، ومر الوقت وبدأ صباح 23 سبتمبر دون أى تهديد، فلم يقترب أى كوكب تجاه الأرض، كما أن نشرات الأخبار لم تشير إلى أن هناك بلدان ظهرت بها أمور غير تقليدية، بل ذهب كل شخص لعمله وسارت الحياة بشكلها الطبيعى التقليدى، وبدأ الجميع يتساءل أين كوكب Nibiru الغامض؟ ولماذا لم ينته العالم؟.

نهاية العالم
نهاية العالم
 
شائعات نهاية العالم

خلال الأيام الماضية ظهرت العديد من الآراء والشائعات التى تقول إن هناك كوكب يدعى Planet X سيصطدم بالأرض، وسيكتب نهايتها بعد أن يمحو أثر الحياة عليها، وعلى الرغم من عدم وجود أى دليل علمى لدعم تلك الاقتراحات، أو أى علامات بأن العالم سينتهى، إلا أن مواقع التواصل الاجتماعى اشتعلت، وأصبح هناك حالة من الذعر التى أصابت البعض خلال الأيام الماضية، ولهذا لم يكن اليوم الموافق 23 سبتمبر يوما عاديا، بل كان هو المنتظر لمعرفة كذب تلك الشائعات أو مشاهدة نهاية الكون عبر شاشات التليفزيون.

اصطدام كوكب بالارض
اصطدام كوكب بالأرض
 
لماذا لم ينته العالم

اعتمدت شائعات نهاية العالم على رأى العالم المسيحى "ديفيد ميد" الذى نشر فكرة أن هناك كوكب غامض سيصطدم بالأرض ويكتب نهايتنا جميعا، وعند تكذيب البعض لهذا الأمر، تم نشر فيديو مدته 4 دقائق يشرح خلاله بعض الحقائق عن هذا الأمر، وأشار إلى وجود علامات داخل الكتاب المقدس والأهرامات تؤكد ما يقوله، وهو الأمر الذى زاد من شعبية هذا الرجل وأفكاره، وليس هذا فقط بل بدأت المواقع أيضا تتبادل بعض السيناريوهات التخيلية لنهاية العالم مما زاد من ذعر البعض، دون أى دليل علمى أو تأكيد من جهات مسئولة وعلماء لهم سمعة طيبة.

توقعات لشكل النهاية
توقعات لشكل النهاية
 
ناسا والعلماء يطمئنون العالم

فى بيان حديث نفت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا الشائعات، وقالت إن العديد من الناس يتنبأون بأن هذا العالم سينتهى فى 23 سبتمبر عندما يصطدم كوكب آخر بالارض، لكن الكوكب المعنى "نيبيرو" أو Planet X غير موجود من الأساس ليصطدم بالأرض، وإذا كان موجود فمن المؤكد أن علماءها سيعملون على تعقبه.

ويقول عالم الفلك نيك بوب المتخصص فى دراسة الأجسام الغريبة وغيرها من أسرار الكون لموقع "تليجراف" البريطانى، إن اليوم لن ينتهى العالم كما ينتظر البعض، وأنه من العار أن يتم الترويج لهذا الأمر باسم المسيحية الإنجيلية، وأضاف أنه متأكد من أن كوكب نيبيرو غير موجود لأنه إذا كان هناك حقا يهدد الأرض، كان سيكون مرئيا للعين المجردة من الآن.

0
0
0
s2sdefault

                  Web Backlinks