مدينة عنابة

 

 

 

كانت و مازالت مدن الوطن العربي من أكثر المدن التي تحتل موقعاً استراتيجياً حول العالم، لذلك كانت تقع تحت مطامع الاستعمار، الجزائر هي واحدة من الدول العربية التي وقعت تحت الاستعمارالفرنسي، و تعتبر الثقافة الفرنسية غالبة على معظم أراضيها و سكانها، معظم أهل الجزائر يتحدثون باللغة الفرنسية، كما و يغلب على عاداتهم و تقاليدهم و مبانيهم  الطابع الغربي .

 

 

 

تقع مدينة عنابة شمالي شرق الجزائ، حيث تطل على ساحل البحر الأبيض المتوسط، و هذا ساعدها على أن تغدو ميناء مهم من موانئ الوطن العربي، سميت قديماً بمدينة  بونة، ولكن سرعان ما تغير اسمها إلى مدينة عناب؛ و هذا يرجع إلى تواجد أشجار العناب فيها بكثرة .

 

 

 

تعتبر مدينة عنابة جنة من جنان الله في الأرض، حيث أنها تحتوي على العديد من الأشجار الخضراء من الأزهار الملونة التي لا تنمو إلا في أجواءها، كما تحتوي على المياه الزرقاء الصافية، و التي تجعلها من أهم المناطق السياحية حول العالم ، و ليس هذا فحسب، بل هي أيضاً تحتوي على العديد من المباني و القصور و المتاحف القديمة التي تعود في أصولها إلى أقدم الحضارات حول العالم .

 

 

 

تعتبر مدينة عناب من أهم الوجهات السياحية حول العالم، حيث يتوافد إليها الكثير من السياح من كل بقاع العالم؛ ليتمتعوا ببحرها و أبنيتها العتيقة الرائعة، و من أهم الأماكن السياحية التي توجد في مدينة عنابة : يوجد في مدينة عنابة مجموعة من الآثار التاريخية التي تعود إلى العصور القديمة ، و منها  آثار هيبون، التي تعد من أضخم المساحات التي اكتشفت قديماً في جميع أنحاء العالم.

 

 

 

 

 

كما و يوجد آثار لمسارح ومدرجات الاوركسترا و تماثيل للكثير من القديسين، كما و دفن فيها مجموعة من الشخصيات العظيمة المحاربة من العصور القديمة، كما و توجد آثار مدينة ربوة هيبون و التي تحتوي على مجموعة من الآثار العريقة، و تعتبر أكثر الأماكن التي تجذب السياح .

 

 

 

كما و يعد مسجد أبي مروان من أهم المباني المعمارية في مدينة عنابة، و الذي يعود إلى القرن الـحادي عشر ميلادي، حيث كان في الأساس أعمدة رومانية لكن بعدها تم بناؤه على الطراز الأندلسي، فيتواجد فيه العديد من المنحوتات و الزخارف و الفسيفساء و التي تعبر عن التراث الإسلامي، و هي كذلك تخطف أنفاس كل الناظرين إليها . و تجمع مدينة عنابة بين سحر الشرق و الغرب، حيث أنها تستهر بكثير من الصناعات الوطنية و التيتتم صناعتها بأيدي أهلها، و سيكون من الجميل كسائح أن تأخذ معك ذكرى من مدينة عنابة؛ لتتذكر دائما بأنك قمت بأكثر جولة سياحية ممتعة و رائعة في مدينة عنابة في الجزائر .

 

 

 

 

 

كما و تشتهر نساء مدينة عنابة بلباسهن المعروف و هو من التراث، و يسمى بـ( قندورة القطيفة)، حيث أنه لا بد من أن ترتدي كل سيدة عنابية هذا الزي، في المناسبات الشعبية و الاحتفالات التي تفام طوال السنة. تعتبر مدينة عنابة من أهم مدن الجزائر، و التي تجذب ملايين السياح، و ليس هناك أجمل من قضاء أمسية شاعرية على شط البحر الأبيض في عنابة، حيث منظر الغروب الرائع و السمر ليلا؛ لتبادل أطراف الحديث برفقة من تحب، من أجمل اللحظات في الحياة .

 

 

0
0
0
s2sdefault

                  Web Backlinks