قرية عربية تقع على مسافة 15كم إلى الشمال الشرقي من غزة وتبعد نحو كيلومتر واحد إلى الشرق من خط سكة حديد رفح – حيفا، ومن الطريق الساحلية غزة – المجدل، وتبعد إلى الجنوب من المجدل 9 كم

 


. تربطها بالقرى المجاورة مثل بربرة والجيّة وهربيا ودمرة دروب ممعهدة. وهي قرية قديمة دعاها ياقوت باسم “جرجة”.

 

وقد اندثرت القرية القديمة وأقيمت مكانها قرية بيت جرجا عام 1825م. ولا تزال آثار القرية القديمة في وسط بيت جرجا متمثلة في أسس أبنية قديمة وبئر مياه.

 


نشأت بيت جرجا فوق بقعة منبسطة من أراضي السهل الساحلي ترتفع نحو 50م عن سطح البحر. ويمر بطرفها الغربي وادي العبد أحد روافد وادي الحسي الذي ينتهي في البحر المتوسط. ويطل مقام النبي جرجا في الطرف الغربي من القرية على ضفة وادي العبد.

 

كانت بيت جرجا تتألف من مجموعة بيوت شيد معظمها من اللبن تفصل بينها شوارع ضيقة، ويتخذ مخططها العام شكل شبه المنحرف الذي يتضح منه أن الامتداد العمراني للقرية يأخذ اتجاها شمالياً غربياً.

 

 

وبخاصة على طول امتداد الطريق التي تؤدي إلى قرية بربرة. بلغت مساحتها أواخر عهد الانتداب 25 دونماً. ويعتمد سكان القرية في الشرب والري على مياه بعض الآبار التي يراوح عمقها بين 30و80م. وقد اشتملت بيت جرجا على بعض الحوانيت في وسطها، وعلى مدرسة تأسست عام 1932.

 

 

مساحة الأراضي التابعة لبيت جرجا نحو 8.481 دونماً منها 297 دونماً للطرق والأودية والسكك الحديدية و116 دونماً تملكها اليهود. وتتميز أراضي القرية بخصب تربتها الطميية والطفلية، وبتوافر مصادر المياه الجوفية فيها.

 

 

وكان يزرع فيها الحبوب والخضر والفواكه، ولا سيما الحمضيات التي غرست في مساحة 532 دونماً. وتتركز معظم الأرض الزراعية والبساتين في الجهات الشرقية والشمالية الشرقية والجنوبية من بيت جرجا. وتعتمد الزراعة* على الأمطار ومياه الآبار، وهي ذات إنتاج مرتفع نسبياً.

 

 

بلغ مجموع سكان بيت جرجا عام 1922 نحو 397 نسمة، وازداد عددهم في عام 1931 إلى 619 نسمة كانوا يقيمون في 115 بيتاً، وقدر عددهم في عام 1945 بنحو 940 نسمة. وفي عام 1948 دمر اليهود القرية وشردوا سكانها. وهم يعيشون حالياً في قطاع غزة.