أدوية القنوات الفضائية

نداء الوطن - قنبلة تجنيس الفلسطينيين

مسميات مختلفة تحت عنوان “دواء ” ، مجهولة مكوناتها إذا كانت أعشابا طبيعية أو مواد كيميائية ، تاريخ إنتاجها وإنتهائها غير مذكورين على العلبة ، أما مكان تصنيعها فهو غير معلوم أن كان مصنعا أو بيتا أو حتى كراجا للسيارات أو مخزنا أو إسطبلا للحيوانات ، بلد المنشأ يقال والعهدة على القائل دولة أوربية ..!!
أما هذا الدواء الخارق والسحري فلا تجده إلا في أماكن محددة تعد على أصابع اليد ، ويفضل أن تتصل على رقم تلفوني خاص قبل أن تأتي للحصول عليه ، أما نتيجته فبالتأكيد إلى التهلكة .
منتج يصفونه زورا وبهتانا على أنه دواء تظهر دعايته في قنوات فضائية ، أقل كلمة يقال عنها إنها هابطة ، حتى أنها تبث من دون مذيعين أو سياق برامج محدد ، فقط يظهر المنتج مع نص دعائي  ركيك يدعو للضحك ويصفونه بأنه لا بديل له ، وأنه العلاج السحري وآخر ما أكتشفه علماء الطب الحديث ، وتم بيع الملايين منه ، وهناك عدد هائل من الضحايا السذج الذين يصدقون هذه الدعايات مع الأسف الشديد.
كثير من العقلاء وأصحاب التخصصات الطبية يدقون ناقوس الخطر ، لكن من دون جدوى لأن هذه القنوات الفضائية في تزايد مستمر كالوباء .
كنا في السابق نعرف عن العلاج بالأعشاب المعروفة والمتداولة للزكام والإنفلونزا أو الجروح السطحية ، لكن حاليا يدعي هؤلاء النصابون أنهم يملكون العلاج للأورام السرطانية والأمراض المزمنة ، والمريض اليائس أو المنهك من العلاج يجري وراءهم فكما يقال ” الغريق يتعلق بقشة “.
أما فيما يتعلق بالمنتجات عن الطاقة الجنسية فالدعايات لكلا الجنسين للذكور والإناث وأخذت أبعادا متطورة ، دواء يخلط مع الطعام أو العسل ودواء فيه أعشاب أفريقية نادرة ، ودواء يجعل الزوجة تنجب فقط الذكور..!!
إننا إمام كارثة طبية تهدد جيلا بأكمله ، والحل الأمثل والوحيد هو مكافحة هذه المنتجات التي تتستر تحت مسمى “دواء ” كما تفعل كل دول العالم مع المخدرات بأنواعها المختلفة.
حسين علي غالب