عاجـــل :

من حقي الخروج عن نص القيادة ...

 

بقلم :  اياد سعدي

 

القيادة الفلسطينية الشرعية الممثلة بالرئاسة تخوض مخطط لاستعادة غزة الى حضن الشرعية بعد انقلاب منذ 12 عام .
حيث أمرت الرئاسة كافة موظفين السلطة بعد الانقلاب مباشرة بتجميد طاقاتهم وتوقيف خدماتهم نحو الجمهور والمواطن ...

 

الامر الذي اعطى المنقلبين خوض ما يمكن لاغلاق الفراغ الوظيفي والقانوني والسلطوي ...
فكانت كارثة اصابت كل مناحي الحياة وتسقط الكرامة واصبح الانحطاط داء ينتشر ... والفشل انجاز ... والهزيمة انتصار ... والجريمة امر اعتيادي ...


لو تحدثنا عن التعليم او الصحة او ...
جميعها يقودها التخلف والفشل ...
وفقط ... يصبح المواطن في غزة يحمل عبء تلك المناكفات وعهر القيادات ....


المواطن مطلوب منه الصمود والجوع والالتزام والجباية والتنازل عن ادميته حتى يشاء الله وتصبح القيادة انسانية او وطنية وتتنازل عن شهواتها ومصالحا وساديتها لاجل الوطن والمواطن ..

 

لقد اصبح المواطن يتجه نحو الخلاص الفردي فهو اكثر وطنية من حب الوطن ... والوطن ليس بالحسبان ...


لقد اصبح المواطن رخيص في عين القيادة فباع الوطن برخص لاجل الحياة المسلوبة المشوهة فاقدة الادمية والكرامة ...

وتعاظمت الكارثة وتوالت الازمات وسقطت كل خيارات عودة غزة الى الشرعية ...

 

ولقد خاضت القيادات الانقلابية كل ما يمكن من خيارات الا التنازل عن اختطاف وفصل غزة ...
فباعت نفسها للدولارات المسيسة والمشبوهة واسقطت شعاراتها ومبادئها ...
وكشفت عوراتها وتراقصت لاسيادها ...
لقد تذوقت لذة الحكم والتسلط وشهوة التنفذ فكيف لها ان تتنازل عنها ...

 

اليوم الرئاسة تقود معركة تجويع الجائع ... فتهدم المهدم وتدمر المدمر بهدف اسقاط الانقلاب ...
ومواطن غزة يعلم جيدا ان رموز الانقلاب ستتحالف مع الشيطان وتشرعه بأيات القرأن ... ولا تنازل
وقد تمرر صفقة القرن وتفصل غزة او تبيد الشعب ... ولا تتنازل

 

فماذا بعد التجويع ...؟
وكم رهانكم الزمني لاستمرار التجويع ... ؟
وماذا فاعلون لو ان قيادة الانقلاب لا تتنازل ...؟
اما شيل الكل يا بشيل الكل ... 
فالمواطن في غزة فقد كل صفات البشر ولكنه يفكر كما البشر ...

 

قياداتنا الشرعية ... 
هل بالفعل لديكم رؤية وخطوات حقيقة تواجه تعنت وافكار رموز الانقلاب ...
لقد اخطأتم حينما سمحتم لهم بان يتسلحو ويكبرو وتركتموهم يغتالو قياداتكم الامنية
اخطأتم حينما فشلتم بحماية رموز سيادتكم ولن تصمدو او تباغتوهم ...
لقد اخطأتم حينما امرتم موظفكم ترك مكانه الخدماتي المهني الوطني ...
اخطأتم حينما تركتوهم 12 عام يبنو قوتهم ويسيطرو حتى سادو ...

 

انا كمواطن احملكم مسؤولية خطفي من عصابات الانقلاب ... 
ومسؤولية تدمير مستقبلي ... 
وضياع عمري ...

 

وبالاخير انا مواطن ملتزم معكم وبشرعيتكم
وافوضكم بأتخاذ كافة الطرق لتحرروني ...
ولكن دون افقادي لنفسي واسقاط كرامتي ...

 

 
 

                  Web Backlinks