بقلم الكاتب//سامي إبراهيم فودة

اليوم الحادي والثلاثين والأسبوع الخامس على التوالي مع دخول معركة الحرية والكرامة...


يعتبر إضراب معركة الحرية والكرامة بدخوله اليوم الأربعاء الشهر الثاني الذي بدأوه في الـ17 من نيسان الماضي من أطول الإضرابات الجماعية التي خاضتها الحركة الوطنية الأسيرة في سجون الاحتلال منذ العام 1967م وما صاحبة من تدهور جماعي صحي خطير على الوضع الصحي للأسرى بفقدان قرابة (20 كغم) من الوزن الأصلي لهم,والذي قد يعجل بنبأ إرتقاء شهداء من المضربين عن الطعام ليلتحقوا بركب شهداء الحركة الأسيرة,بسبب تعنت وصلف الاحتلال وعدم الاستجابة لمطالبهم والاستهتار بصحة وحياة الأسرى المضربين عن الطعام,

 

حيث لم يدخر الاحتلال جهداً ولا وسيلة وضيعة إلا وقد استخدمها مع أسرانا من أجل الإطاحة بهم وكسر إرادتهم وخلخلت معنوياتهم وتثبيط عزيمتهم وتشويه صورتهم والإساءة لسمعتهم وقد باءت كل محاولاته اليائسة بالفشل أمام صلابة وإصرار أسرانا الميامين في المضي قدماً نحو تحقيق مطالبهم وحقوقهم المشروعة.....

 


وفي ظل سخونة أجواء معركة الكرامة ينتهج الاحتلال سياسة التجاهل والتبجح والقائد مروان البرغوثي المعزول في سجن الجلمة والذي يتعرض للتنكيل والمعاملة السيئة من قبل القوات الخاصة يلجأ إلى التصعيد من الخطوات النضالية للضغط على الاحتلال للاستجابة لمطالب الأسرى وتعد هذه الخطوة المحفوفة بالمخاطر مفصلاً جديداً في مسيرة الإضراب,وذلك بسبب مواقف الاحتلال المتصلبة واستمراره في نهجه الفاشي باستخدام سياسة القبضة القمعية والتنكيلية بحق الأسرى,حيث يطل علينا الاحتلال بين الفنية والأخرى بوجهه القبيح وأسلوبه الرخيص بعد فشله في تمرير فيديو لمروان يتناول فيه الشوكولاته,ليعود إلى حربه النفسية من جديد ببث الأخبار المفبركة وترويج الإشاعات الكاذبة بهدف التشكيك بالمضربين لثنيهم عن مواصلة إضرابهم عن الطعام وقد قال القائد مروان نرفض التفاوض مع حكومة الاحتلال دون الاستجابة لمطالبة الأسرى الإنسانية العادلة المشروعة...

 


وكل ما اشيع عبر وسائل الإعلام العبري عاري عن الصحة حول تقديم عرض جديد يتعلق بمطالب الأسرى المضربين عن الطعام فإن الغاية والهدف من وراء ترويجه هو إرباك الوضع وتصديع الجبهة الداخلية للأسرى في سجون الاحتلال والتشكيك بعزيمتهم وقدراتهم النضالية,ورداً على سياسة الاحتلال وبتجاهل حقوق الأسرى وتبجحه سيبدأ القيادي الفتحاوي البارز مروان البرغوثي أبا القسام مع إخوة القيد ورفاق الأسر والمعاناة بالامتناع عن شرب الماء في خطوة تصعيديه ضد سياسة حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة حتى تحقيق كافة المطالب التي تم تقديمها لإدارة سجون الاحتلال التي تمارس سياسة العبث والاستهتار بحياة الأسرى المضربين عن الطعام....

 


فقد أجهض الاحتلال منذ بداية الإضراب وحتى الآن كل الجهود الرامية والمبذولة في إبرام اتفاق حول تحقيق مطالب الأسرى وقد أفشل أحد عشر اجتماعاً وبذلك يكون مصراً على ارتكاب جريمة بحق الأسرى,ولم يتوقف الاحتلال على مدار الساعة من مواصلة حملة التنقلات حيث قامت إدارة مصلحة السجون بنقل أكثر من 36 أسيراً من سجن-عوفر- إلى ما يسمى بالمستشفى الميداني في- هداريم- كما وجرى نقل الأسير المضرب عن الطعام حافظ قندس إلى( مستشفى سوروكا) بعد إصابته بنزيف داخلي وتم إجراء عملية جراحية له....


الخزي والعار على جبين المنظمات الدولية المتقاعسة عن حماية أسرانا البواسل
المجد للشهداء والحرية لأسرى - والشفاء العاجل لجرحانا البواسل - والنصر لشعبنا الفلسطيني الأبي....

 

 

 

 

الأكثر قراءة

فحص شيكات الشـؤون

الشؤون الاجتماعية

فحص كوبونات الوكاله

كوبونات الوكالة غزة